منتدى طبور الجنة


اسلاميات * برامج * العاب * أغانى * أفلام * كل ماهو جديد
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالدردشةدخول
بسم الله الرحمن الرحيم تم عمل اختصارين لمنتدى طيور الجنة وهم http://toyorelgna.tk _____________ http://toyorelgna.net.tc

شاطر | 
 

 ** تفسير عرش الرحمن**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شهاب



ذكر عدد المساهمات : 117
نقاط : 294
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/08/2010
العمر : 38
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: ** تفسير عرش الرحمن**   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 6:41 am


أرجو أن يستمحيني الأخوة الأعزاء عذرا في عدم الوقوف بين كل جملة وأخرى ، وإضاعة التركيز بالتذييل وحشو هذه السلسلة من الجلسات الرمضانية بالإشارة إلى العديد من المراجع التي استقيت منها. .. فكل ما هو آت موجود في بطون كتب التفسير والتاريخ والأدب والتراث ومعاجم اللغة العربية ... وبالتالي فليس لي من كل هذا سوى جهد الانتقاء والتجميع وإعادة التركيب والصياغة بهدف التبسيط ....

وبسم الله نبدأ:-

خلق الله عز وجل كثير لا يعد ولا يحصى . منهم من نرى أو ندرك ومنهم من لا نرى و كذلك من لا ندرك .... ومنهم ما قد يحار فيه المرء بحجم عقله البسيط مقارنة بما هو مكنون من أسرار غيبية .. وقد حدثنا القرآن الكريم بغيبيات كثيرة في مجال الخلق والأحجام والمقاييس .. منها ما لم يتم إدراك معانية في الزمن الماضي وتركه الشارحون الفقهاء دون التطرق إليه بتفصيل .. ثم مرت السنوات ليكتشف الناس في الغيبيات حقائق ملموسة أو ما أصبح يعرف تحت مسمى ومصطلح الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ......
وعلى الرغم من التقدم العلمي والتكنولوجي البشري الذي نعتقد واهمين أنه هائل .. فلا يزال القرآن الكريم يحوي الكثير من الأسرار التي لا نشك في أن أوان اكتشافها لم يحن بعد .. وحيث أجمع الفقهاء منذ عهد الصحابة على أن في القرآن الكريم آيات وأسرار ومعاني سيستمر اكتشافها والوقوف على حقيقتها والتعرف عليها إلى قيام الساعة .. بل وأن هناك من الأسرار الأخرى التي لن يتم بيانها وإماطة اللثام عنها إلا يوم القيامة، وسيستمر ذلك حتى بعد الموقف والحساب ودخول الجنة والنار أو الوقوف على الأعراف.
ومن بين الحقائق التي ورد ذكرها في القرآن الكريم مسألة الخلق سواء بنحو عام في مجمله أو خلق معين . وقد كان الصحابة حين يحارون في أمرهم بحسب مقدار العلوم الإنسانية المتوفرة لدى البشر في ذلك الزمان .. كانوا يلجأؤون إلى المصطفى عليه الصلاة والسلام فيفيض لهم بالشرح ويجلي لهم الكثير من الأسرار الكونية على القدر الذي سمح الله عز وجل له فيه بذلك . أو بحسب ما يدركه العقل البشري للصحابة وما تلاهم من أجيال قريبة في ذلك الزمان ... ومن هذه الأحاديث ما حفظه الصحابة ومنها ما نُسِيَ لحكمة يعلمها الله عز وجل.

عرش الرحمن:
وردت الإشارة إلى عرش الرحمن في أكثر من موقع بمحكم التنزيل وحيث يقول الله عز وجل من الآية (4) في سورة الحديد ((خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش)) .. والإستواء هنا بمعنى القدرة والملك والتصريف تنزه سبحانه عز وجل. وله وحده الأمر من قبل ومن بعد وهو العزيز الحكيم.
وورد في صحيح البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إذا سألتم الله الجنة فسلوه الفردوس فإنه أعلى الجنة وأوسط الجنة وفوقه عرش الرحمن))
وقد ثبت في الشرع أن عرش الرحمن له قوائم تحمله الملائكة وهو كالقبة على العالم وهو سقف المخلوقات ،لقوله عز وجل: ((والمَلَكُ على أرجائها ويَحْمِلُ عَرْشَ رَبِِّكَ فَوْقَهُمْ يومئذٍ ثمانية)) سورة الحاقة (17).

ماهية العرش:
حدث تباين في تحديد ماهية العرش بين ((فقهاء السلف)) من العرب في المدينة المنورة . وبين بعض فلاسفة مدارس ((عِلْمُ الكَلاَمْ)) في العراق. الذين كان أغلبهم مسلمون من غير ذوي الأصول العربية ... يقول ((أهل الكلام)) ، بأن العرش فلك مستدير من جميع جوانبه محيط بالعالم من كل جهة.
في حين يذهب فقهاء السلف إلى التمسك بالمعنى اللغوي للعرش ، وهو ((السرير )) استنادا إلى قوله عز وجل في سورة النمل – من الآية 23 – ((ولها عرش عظيم)) أي للملكة بلقيس. وذلك على اعتبار أن القرآن الكريم قد أنزل بلغة العرب.فهو إذن سرير ذو قوائم تحمله الملائكة، وهو كالقبة على العالم وهو سقف المخلوقات.

خلق العرش:
أغلب الظن أن العرش مخلوق قبل السماوات والأرض لقوله عز وجل من الآية (7) في سورة هود : ((وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء)) .. أو بما معناه أن وجود العرش كان سابقا لخلق السموات والأرض... ثم خلق من الماء كل شئ حي.
وروى الترمذي (قال حسن صحيح غريب) . وأبو داود . والإمام أحمد ، عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن أول ما خلق الله القلم . ثم قال له: اكتب ، فجرى في تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة)).
وروى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة ، قال: وعرشه على الماء))

فضل العرش :
وقد جاء في الآية (7) من سورة غافر عن فضل العرش وحملته الثمانية ، قوله عز وجل: ((الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين ءامنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم)) .. ويتابعون الدعاء للمؤمنين في الآيتين التاليتين (Cool و (9) من نفس السورة.
وفي شأن التسبيح المذكور في الآية يقول الفقهاء: حملة العرش ثمانية أربعة منهم يقولون: سبحانك اللهم وبحمدك . لك الحمد على حلمك بعد علمك. والأربعة الآخرون يقولون: سبحانك اللهم وبحمدك لك الحمد عفوك بعد قدرتك.
ومن ثم فمن النعم التي أسبغها الخالق عز وجل على عباده المؤمنين . وخَصّ بها عرشه العظيم أن جعل دعاء جلاء الحزن والغم ((الكَرْبُ)) مرتبط بذكر العرش.
وعليه فإنه إذا أصابك عزيزي القاريء كَرْبٌ . وأردت أن تفزع إلى ربك بالدعاء ، فما عليك سوى أداء ركعتين ثم الدعاء بقلب ملؤه الثقة واليقين والإيمان بقولك Sadلا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش الكريم ، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش العظيم).

وصف حملة العرش:
وفي وصف حملة العرش من الملائكة ، ما ورد في صحيح أبو داود عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه . أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أذِنَ لِيِ أن أحَدِّثَ عن ملك من ملائكة الله عز وجل من حملة العرش أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام )) .
ولتقدير هذه المسافة ، وبفرض أن المسير هنا على سرعة البعير العادية التي يستطيع أن يسير بها 18 ساعة متواصلة دون توقف وهي 16 كيلومتر / ساعة وأن السنة قمرية فإنه بحسبة بسيطة : 16 × 24 × 354 × 700 = 95.155.200 (خمسة وتسعين مليون ومائة خمسة وخمسون ألف ومئتي كيلومتر).

وجاء في كتاب (صفة العرش) لإبن أبي شيبة : أن العرش مخلوق من ياقوتة حمراء بعد ما بين قطريه مسيرة خمسين ألف سنة... أو بما يمكن تقديره وفقا لذلك بمسافة 6.796.800.000 كيلومتر
(ستة مليار وسبعمائة ستة وتسعين مليون وثمانمائة ألف كيلومتر).
وهو اجتهاد شخصي لإبن أبي شيبة ، تقديره قوله عز وجل في الآية (4) من سورة المعارج ((تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة)).
وتجدر الإشارة هنا إلى أن المسافة بين الأرض والشمس تبلغ 149.600.000 كيلومتر (مائة تسعة وأربعون مليون وستمائة ألف كيلومتر).
وأن المسافة بين الشمس وكوكب بلوتو (أبعد الكواكب عنها) تبلغ 5.913.688.000 كيلومتر (خمسة مليار وتسعمائة وثلاثة عشر مليون و ستمائة ثمانية وثمانين ألف كيلومتر).

الكرسي:
قيل أن الكرسي هو موقع القدمين .. وقال عز وجل من آية الكرسي رقم (255) في سورة البقرة ((وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم)) ... ووسع كرسيه السماوات والأرض بمعنى علمه عز وجل.
وأصح الأحاديث النبوية التي وردت في وصف العرش . ذلك الذي ورد عن الألباني عن أبي ذر رضي الله عنه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكرسي فقال: ((والذي نفسي بيده ما السماوات السبع والأرضون السبع عند الكرسي إلا كَحَلَقَة ملقاة بأرض فلاة. وأن فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على تلك الحلقة)).
والذي يفهم من هذا الوصف النبوي البليغ هو مقارنة الحجم الذي كني به هنا بكلمة (الفضل) ... والحَلَقَة بتحريك اللام هي الدِرْع التي يلبسها الفارس وتطلق كذلك على الحَبْل .. والعرب تقول الحَلْقَة (بتسكين اللام لكل شئ استدار . كالحلقة التي تصنع من المعدن وتُـلبَسُ في أصبع اليد إذا كان من غير فص).
أما الفَلاة فهي المَفَازَة أي الصحراء الواسعة وهي التي لا ماء فيها ولا عَلَمَ فيها ولا يُهْتَدَى لطرفها. ........
والمعنى أن حجم الكرسي من الكبر بحيث أنه لو وضعت السموات السبع والأراضين السبع فيه لما شغل ذلك منه سوى ما يشغله درع يلبسه الفارس على صدره من مساحة صحراء مترامية الأطراف.
ثم قس على ذلك حجم الكرسي إلى حجم العرش وقل سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ... وأحمد ربك على نعمة الإسلام وصلي وسلم على رسولك الكريم الذي أدى الأمانة وبلغ الرسالة وأخرجك من سواء الجحيم إلى جنة النعيم.

منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد سيد الهوارى



عدد المساهمات : 58
نقاط : 120
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ** تفسير عرش الرحمن**   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 12:17 pm

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Batta

avatar

انثى عدد المساهمات : 187
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ** تفسير عرش الرحمن**   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 10:06 pm

موضوع فى قمة الروعه جزاك الله كل خير وابدعت فى مقدمتك I love you فلك منى كل الشكر والتقدير وجعل الله عملك خالصا لوجهه سبحانه ولثقل به ميزان حسناتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
** تفسير عرش الرحمن**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طبور الجنة  :: °¨¨°º"°¨¨°(_.·´¯`·«¤° تفسير القران الكريم°¤»·´¯`·._)°¨¨°º"°¨¨°-
انتقل الى: